كتابات وآراء

عبد الله حين يرحل

ذات يوم سنكون معاً… هكذا كنا نتصادى من وراء القارات والمحيطات! وكنت أقول لنفسي قد نحتاج ثغرة في الزمن الرياضي، ونعيد للعمر مكانه الأول، وأراك ذلك الفتى النحيل الجريء المتقد، قبل أن تدب فيك الهموم ويزيد وزنك “غُلب”… مثلما قلت لي ذات مرة في رسالة خفيفة الظل، حين سألتك أين الرشاقة يا عبد الله؟… وربما نطارد، كالصغار بقدمين حافيتين، قوس قزح الضالعي، وهو يتدلى من مكان ما قرب “الكَبار” الرابضة على تبة بازالت من العصر الثلاثي (؟) ونرى البروق حين تندلع فوق قمم الراسيات، التي من عادتها أن تحصي الراحلين والأزمنة، وتمارس غرائزها في ترديد أصداء الرعد، الصارخ في وجه الكون، وكأنها تفسر نبراته للأفلاء وللسهول وللراجلين، الذين تسوقهم الرياح إلى مخابئهم كي يفسحوا الطريق للسماء.

 

ونتذكر ربما نشيد المطر وقد حفظناه من كراريس المدرسة في عهد والدك التربوي العملاق، ” يا إخوتي جاء المطر هيا اجلسوا تحت الشجر” … ويصبح وجهك مبتلاً بألوان “قوس عنتر” كما كان يحلو لنا أن نصف الأشعة المنكسرة على رذاذ سابح في الهواء وهي تتحلل إل طيف فوق رؤوسنا الصغيرة ثم تنحني مثل هلال عظيم يذوب في آخر البصر. حينها نعد أيامنا الأولى مجددا مثلما كنا نولد في كل صيف مرة ونكبر في الشتاء على أزقة الضباب التي تلفنا بشراشفها البيضاء ثم نرحل من خلالها نحو عناصر التكوين الأول.. الأول.. التي أتت على ظهر نيزك مهرولة إلى هذه الأرض.

 

صرنا لا نفهم لماذا تقادم فينا الزمن قبل أوانه ولم نعد نولد في كل صيف، ومن أين جاءت الرياح الصفراء لتبدد غيم الشتاء، وكيف غطت البواريد أصوات الرعد؟ وأصبحنا لا نفهم أكثر لماذا تركتنا يا صاحبي قبل أن يعود المطر وكيف سيُنجز الوعد الذي بيننا؟
أما وقد رحلت يا عبد الله، أصبح علينا أن نعيد جَدْوَلة مواعيدنا وان نختار مكان آخر ومطر آخر وغيم آخر أبعد من صفحات المراثي، فأنا لا أطيق أن أراك في الأخبار العاجلة أو على دفتر الراحلين. نحن ” اغتربنا على زورق من ورق السيلوفان” و”طال بنا العمر الشقي البقي”، وانت اتجهت نحو الميادين بين الرصاصات والمنتدى “فأنت من تراب عصي وُلدت صباحاً لأب الزعفران وأم الندى”… وعشنا صديقين في الأرض وفي المطر، رفاق في حلم سيأتي، تصنعه أنت ونحن نراه، لأنك أجمل منّا.

 

رحلت يا عبد الله بعد أن رفضت أن تسير بهامتك الشامخة فوق أرض ما تزال منخفضة.. رحلت لتعلن لأبناء جيلك أنك باق في رحيلك وهم راحلون في بقائهم، لا يصنعون بعد التضحيات غير الإنتظار والخطب القديمة والمراثي، ولا يعلمون من المستقبل إلا أماني.

 

حين ترحل يا عبد الله يتكاثف الحزن فينا ونردد بنبرات الحائرين “سورة العائد” إلى وطن فقدناه بزلّة قلم؟… إلى وطن زاد عن حاجة الرفاق فأودعوه في خزانة “المرابي” كي يزيد رصيدهم فيه، فباعهم، وأخذ الأرض ومن عليها. لهذا وجب على آلاف مثلك أن يروونه بدمائهم قبل أن تراه بصائرهم، فرحلوا ورحلت.

 

عبد الله حين يرحل يترك للضَّالع الحزينة وللوطن الجريح متسع للمراجعة. كأنه يقول: ما تركت الحصان وحيدا وما حملتكم وزر موتي.. أنا استُشهدت من أجل هذا الوطن وأنتم تعيشون من أجل ماذا، إذا لم تُعيدوا إليه حريته؟

 

 

سيأتي العيد يا عبد الله وقد غادرتَ زحمة الميادين، دون أن تعرج على “الثلاجة” التي تحدثت عنها في آخر تغريداتك، لأنك تكره أن يُسجّى جسدك الطاهر في مكان محايد أو أن “تتبرزخ” في بقعة باردة قبيل التراب.  فألف سلام عليك وألف وداع يا صاحبي!
وداعاً يا صديقنا الرائع “المهندس عبدالله احمد حسن”، ستظل كبيراً عزيزاً في قلوبنا وخالداً في الذاكرة، ويظل السؤال يزلزلنا ماذا سيأتي بعدك؟

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: