آخر الاخباركتابات وآراء

“موالد” الثورات و “زفّة” الأقاليم

“الله ينجيك من المشتاق إذا ذاق ومن الناعس إذا فاق”.. هكذا، بشكل تقريبي، يقول المثل المغربي، وينطبق على حالات في الحياة الفردية، لكنه يصبح أشد وقع درامي حين تجد تفسيراً له عند أصحاب الفخامة والمراتب العليا الذين أُنزلت لهم الكراسي في ليلة الخراب وما أدراك ما ليلة الخراب! وتحولوا في عمق هذا البلد المتهالك إلى أصحاب جولات وكاميرات وموالد إعلامية لا يفوتون مناسبة ثورية حتى تُسمع طبول الصالات، ومقام الكلمات التي  أُسمعت للخمسيني حين كان طفلاً يسابق الريح… فيما الجبهات تنز دماً والشوارع مكدسة بالفقر.

نفس الموال من نافخي كير السياسة العتيقة، بُعثوا بعد أن قلَّبتهم المراحل ذات اليمين وذات الشمال، وأصبحوا حمالين أوجه مصعوقة بالتناقضات، دون أن يأووا إلى عقل يعصم شعوبهم من الغرق.

الثورات انقضى عمرها الافتراضي، بعد أن مر عليها نصف قرن ولم تنتج غير مجتمعات كسيحة لا تقوى على الحضور الواعي، ولم تؤسس لدولة قوية مستقرة ولا لصروح اقتصادية ولا لثقافات عصرية، وأصبح من حق خلق الله أجمعين على تلك الثورات أن تقام لها توابيت زجاجية في متحف التاريخ ليتم إنقاذهم من الموت ومن الإنقراض الحضاري.

الناس بحاجة ماسة إلى إعادة بناء المفاهيم وتصحيح دلالات كثير من المسميات والاصطلاحات… وحتى اللحظة لم تظهر مجموعة تنويرية من المثقفين والسياسيين والفنانين والفلاسفة  لا في الشمال ولا في الجنوب حتى بشكل أولي. بل ظهرت شرائح باهتة بعضها تتحرك في مدارات  الحاكم “تعد له الأرض كي يستريح” وتجهز له “الكيف” لينسى حقيقته ومنبته المتواضع.. والبعض الآخر يرى في ذاته المنتفخة فلتة هذا الزمان لكنه لا يستطيع التحرر من أبسط المسلمات الراسبة في عقله حين يصبح الهوى السياسي، المحمول على “سقالات” العقل الباطني، كابحًا للتفسير الموضوعي للأشياء والمتغيرات، ولا يرى المجد والحق والبطولات إلا في إطار دائرته المقربة أو حزبه أو منطقته.

إن أهم ما يقتل الرجل الشرقي هي المسلمات السياسية التي تتحول بفعل “الزّن” المتكرر إلى قدسيات، يُساق الناس إلى الموت لأجلها. وما الأزمات الكبرى المتكررة سوى منتج لتلك المهارات العقيمة التي أتقنها لاعبو العهد الستيني بفطرتهم البدائية، وأصبحت موروثاً متواتراً يلهم حاملي راية البؤس للإنتقال من حروب الثورة إلى حروب الوحدة إلى حروب الأقاليم.. وإلى مجاهيل مهلكة.

 نتذكر رئيس سابق اعتبر الوحدة منجزه الخاص وكان على استعداد أن يضحي بمليون بني آدم بطريقته لأجلها، حيث شعار “الوحدة او الموت” لا يعني عنده أنه هو من يموت من أجل الوحدة أو حتى يتنازل من عرشه لتبقى، بل يعني أنه هو من يقتل الطرف الأضعف لأجلها، وهو من سيدفع الناس من موقعه السامي لأن تموت كي تحافظ على منجزه المزعوم. وبعد أن أكتشف العالم بأن الوحدة القسرية لا تقبل الحياة كونها مشروع بلا حامل موضوعي وبلا دولة وبلا عدالة وبلا قيم مدنية حقيقية وتفتقد حتى للضرورات التي تبرر بقاءها، ظهر آخر يبدل السيرة الأولى بحكاية الأقاليم الستة، والتي بدورها تحتاج إلى طاقة فلسفية عظمى لتفسير لحظة التجلي التي أنتجت هذه الفكرة، وتفتح كُوَّة جدلية في سقف المقاربة الصادمة لتاريخ الفيدراليات في العالم. لقد عرف العالم أن الدولة الفدرالية تأسست من خلال اتحاد إقليمين أو أكثر ثم انضمت إليها أقاليم ودخلت فيها مناطق على مراحل زمنية متسلسلة حتى وصلت لوضع ثابت ومستقر، وهي في الأساس ديموقراطيات كبرى لكل منها خصوصيات داخلية، تحكمها دساتير تطورت واغتنت ونضجت بالتجارب والمعاناة التاريخية وبالعمل الواعي المؤسسي بمنهاجية متسقة عبر الأزمنة الطويلة.  ولم تأت من تجميع نصوص وقصاصات لتلبي حاجة انتقالية من أوضاع متفجرة، أو لخدمة أهداف سياسية التفافية على الواقع. الأقاليم لا تأتي باتجاه معاكس من خلال تشليح دولة مركزية مصروعة وهشّة، وبسط الخارطة في كواليس بدائية بِهدف “مَنتَجة” فيدراليات حسب هوى المخرج، لأن مقومات الدول الاتحادية أشد تعقيد وتحتاج الى شروط اكثر وأعمق وأعقد من تلك التي عجزت حتى أن تلبِّي حاجة الوحدة الاندماجية المركزية في اليمن.

ولا يجوز في هذا السياق استنساخ تجارب الآخرين، لأن الاستنساخ بحد ذاته مغامرة قاتلة وكمين استراتيجي يضع البلد بين احتمالات كارثية. لقد كانت الأقاليم اختراع باهظ الثمن وزفّة الموت المنصوص عليه في حوار الجحيم.. قاربه مؤلفو البروتوكولات ليضعوا البلد في مصيدة متفجرة، سيكشف التاريخ يوما ما من نصبها ولماذا.

ولمن يظن أن الأحزاب والقوى اليمنية أو واحد منها، سيعيد إنتاج الماضي تحت أي صيغة أو شعار، يجب أن يفهم أن عليه أن يعيد الماضي إلى مدارجه الأولى.. وأن يعيد للمجتمع دماءه النازفة وعمره الضائع وعواطفه المغدورة وبراءته المسلوبة وأن يعيد له رومانسيته الأولى، ويعيد الزمان مثلما كان قبل الكوارث والصدوع المتفجرة!!!

قُل للزمان…

….

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: