رونالدو ونيمار وجهاً لوجه في صراع إثبات الجدارة

يافع نيوز – الرياضة

يجمع قاسم مشترك بين النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو (33 عاماً) والبرازيلي نيمار (26 عاماً) اللذين يتواجهان اليوم في قمة مباريات الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، وهو ميلادهما في الخامس من فبراير (شباط).
لا تقتصر المقارنة بين البرتغالي نجم ريال مدريد الإسباني، والبرازيلي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، على هذا الجانب، فهما من أبرز نجوم اللعبة حالياً، على الرغم من تفوق رونالدو على صعيد الألقاب الفردية.
وإذا كان رونالدو حصد مختلف هذه الألقاب، لا سيما أفضل لاعب في العالم، بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول»، إلا أنه أيضاً قاد بلاده إلى لقب كأس أوروبا 2016 للمرة الأولى في تاريخها، وريال إلى سلسلة ألقاب محلية وقارية ودولية.
وساهم رونالدو بشكل كبير الموسم الماضي في احتفاظ ريال مدريد بلقب دوري الأبطال، مكرراً إنجازاً حققه ميلان الإيطالي عام 1990 للمرة الأخيرة. وسجل البرتغالي ثمانية أهداف بين الدور ربع النهائي والمباراة النهائية، ليرفع الفريق الملكي رصيده إلى 12 لقباً قارياً (رقم قياسي).
ويرشح العديد من متابعي كرة القدم نيمار للسير على الدرب نفسه فردياً وحتى جماعياً مع منتخب البرازيل، وناديه الجديد الذي انضم إلى صفوفه في أغسطس (آب) 2017 من برشلونة الإسباني، مقابل 222 مليون يورو، ما جعل منه أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.
وعلى رغم أن النجم البرتغالي يتصدر ترتيب هدافي دوري الأبطال هذا الموسم بـ9 أهداف، وهو الهداف التاريخي للمسابقة (114 هدفاً)، إلا أن إحصاءاته الفردية تأخرت في التحرك هذا الموسم، إذ سجل 11 هدفاً في 23 مباراة في الليغا الإسبانية، منها سبعة أهداف في آخر أربع مباريات.
في المقابل، احتاج نيمار إلى بعض الوقت للتأقلم مع صفقة انتقاله القياسية، ثم جاءت حادثة ركلة الجزاء والمشكلة بينه وبين زميله الأوروغوياني إدينسون كافاني التي أدت إلى شرخ في غرف الملابس، إلا أن مجلس إدارة النادي احتواها فيما بعد.
وسجل نيمار 28 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم، بينها 6 في دوري الأبطال، إلا أن نقطة «سلبية» لا تزال تحوم حوله هي عدم البروز في المباريات القوية، فقد طرد في المباراة ضد الغريم المحلي مرسيليا (2 – 2)، ولم يقدم الكثير في خسارة فريقه أمام ليون 1 – 2، والأمر نفسه ينطبق على المباراة التي خسرها أمام بايرن ميونيخ الألماني 1 – 3 أوروبياً.
إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه حالياً هو: هل يستطيع نيمار تكرار عرضه الرائع خلال قمة برشلونة ضد سان جيرمان في ثمن نهائي المسابقة الأوروبية الموسم الماضي، عندما فاز النادي الكاتالوني إياباً 6 – 1 بعد تأخره في الذهاب بباريس صفر – 4، وكان نيمار نجم اللحظات الحاسمة؟
وقال مدرب سان جيرمان الإسباني أوناي إيمري في تصريحات لصحيفة «ماركا» الإسبانية رداً على هذا الاستفسار، إن نيمار «يريد ذلك، هو متعطش».
يعرف نيمار ملعب سانتياغو برنابيو الذي يستضيف مباراة اليوم عن ظهر قلب، فهو حل فيه أكثر من مرة بقميص برشلونة، وهو بالطبع سيكون تحت أضواء الملعب، وأمام فرصة لإبهار الجماهير المدريدية، مع تزايد الحديث عن أنه قد يكون هدفاً مقبلاً للنادي الملكي الذي يعاني هذا الموسم على الصعيد المحلي.
وأقر رئيس ريال فلورنتينو بيريز في تصريحات سابقة بأنه كان راغباً في التعاقد مع نيمار، مشيراً إلى أنه سيحظى بفرصة أكبر لإحراز الكرة الذهبية في صفوف ريال مدريد مما إذا قرر البقاء في باريس.
وفي حين أعرب ظهير ريال الأيسر مارسيلو عن اعتقاده بأن مواطنه نيمار «سيلعب يوماً ما مع ريال مدريد»، شدد مدرب الأخير الفرنسي زيدان، رداً على سؤال عن «تبادل» محتمل، على أنه لا يتخيل ناديه من دون رونالدو.
وبسؤاله عن نيمار، قال زيدان: «إنه لاعب كبير، لا مجال لإضافة كلام آخر». إلا أن إيمري يرى أن الحديث عن احتمال انتقال نيمار إلى ريال مجرد محاولة لـ«زعزعة استقرار» فريقه قبل أهم مباراة له هذا الموسم.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: