من المسؤول عن تجنيد واستغلال الأحداث والقصر والأطفال؟؟؟

 

 

كم يحز في النفس ويوغر فيها الجراح و يعصرها الألم والقهر عندما ترى تلك الوجوه البريئة ، والطلعات الندية ، والبراعم الروية تتخاطفها وحوش الموت ، وتجار البشر ، وصناع الحروب والأزمات ، فتنقلب تلك البراءة إلى شراسة مفرطة ويتحول البرعم إلى رماح وسهام تخدش وتجرح ، وتتحول الطلات والطلعات إلى سلاح فتاك مدمر لكل شيء أمامها ، بهمجية رعناء ، وهجومية شنعاء مخلفة وراءها الآلام والموت والقتل والدماء والأشلاء ، وروائح البارود والرعب والهلع .

أي مشاريع هذه ؟ وأي مناهج تلك التي تخترق عقول و أفئدة أولادنا حتى تمسخهم عن فطرهم السليمة ومناهجهم القويمة ، وما هي الغايات القريبة والبعيدة المباشرة وغير المباشرة لتجار الحروب ، وصناع الموت والظلام ؟ أي مسلم عنده مسكة من عقل يقف عائزا عن تبرير تلك الأعمال الإجرامية لتلك العصابات وهولاء المارقون عن نواميس الخلق وسنن الله ومنهاج النبوة .

 

إننا هنا نتساءل تساؤلات كثيرة وكثيرة جداً ، من المستفيد ؟ ، ومن الممول ؟ ، وماهي الأهداف والغايات والدوافع لتلك العصابات الإجرامية ؟ ، وماذا عسى أن يعود عليهم من نفع دنيوي وآخروي ؟ إن كانت جرائمهم لقصد ما ؟ وإلا فإن القصد هو القتل لأجل القتل ، وتخفيف هياج الإدمان والخطيئة الأولى ! . كل هذه الأسئلة تبقى عالق فالإجابة على هه الأسئلة معروفة لكثير من الناس ، ولكن الأهم هو كيف نستطيع أن نجيب على الأسئلة المقدور الإجابة عليها ، وما هي الحلول ؟ ، وما هي الجهات ذات الصلة في تلك الحلول لانتشال أولادنا من تلك البؤر المهلكة ، والحفر المظلمة ؟ .

 

قبل أن نلج في الإجابة على بعض الأسئلة نذكر أولا تلك الرؤوس المسيرة لتلك العصابات والمنظرين والمخططين والممولين لها ، فنقول لهم مذكرين بقول الله تعالى : مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا … الآية 32 المائدة .

وقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ” لو أنّ أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار ” صحيح رواه الترمذي .

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراماً . رواه البخاري

ففي هذه الآية والحديثين كفاية وهداية ورادعاً وزراجراً لمن يستغل الدين والأطفال لتلك الشنائع والبشائع .

 

ثم بعد ذلك نوجه عدة رسائل إلى جهات هي مسؤولة عن هذه الظاهرة الأليمة بصورة مباشرة وغير مباشرة فأول تلك الجهات هي ” الأسرة ” : فالأب والأم والأخ والعم والوصي أو الولي على الحدث والطفل مسؤول أمام الله وأمام القانون عن ابنه بتوجيهه وتربيته ومناصحته وتحذيره ومراقبته فإذا رأى سلوكاً معيباً أو أمراً مريباً في تعامل ولده أو علاقاته فعليه تداركه فوراً ، فإن استطاع تلافيه فبها ونعمت وإلا عليه سرعة إبلاغ الجهات المختصة ليحمي ولده ويحمي المجتمع من شره ، قال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ .

وقال الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم : ” كلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته .

 

ثم بعد ذلك تقع المسؤولية على أئمة المساجد والخطباء والوعاظ والمرشدين فإنهم خلفاء الله في أرضه ، والأمناء على نصح وتوجيه خلقه ، بحيث يؤدون ما عليهم من نصح وتوجيه وتبيين وتحذير وتنبيه وتعليم الناس أمور دينهم من غير غلو ولا تفريط ، وأن يكثفوا جهودهم من التحذير من تلك العمليات ونشاط تلك العصابات وبيان حكم الشرع فيها .

ثم تقع المسؤولية بعد ذلك على المدارس والجامعات والمعاهد ، فالمفترض أن يكون هولاء الصبية والفتية متواجدون في مقاعد الدراسة وليس في أوكار الإرهاب والقوى الظلامية ، فإنه لما تخلى التربيون والمعلمون والمرشدون عن دورهم تلقف هولاء الأطفال أولئك القتلة .

 

وأيضا تقع على وسائل الإعلام والثقيف مسؤولية كبرى ومهمة عظمى في نشر الوعي الإعتدال في التدين والتحذير من الغلو والتطرف ، كذلك مما يؤثر سلباً على هولاء الأحداث وغيرهم هو الإفراط في تخصيص أوقات كبيرة وجهود كثيرة للهو والطرب والتمثيل والتسلية على حساب التعليم والتربية والنصح والتوجيه في وسائل الإعلام .

 

فينبغي عقد ورش عمل في هذا الخصوص وإعداد محاضرات عقد المؤتمرات تلعب منظمات المجتمع المدني دوراً فعالاً و إيجابياً في تثقيف النشء ، وأن يتعاون الجميع في خلق بيئة طبيعية صالحة وصحية لتكوين هولاء وإعدادهم ليكونوا عناصر فاعلة ومؤثرة ومنتجة في المجتمع ، وإشغالهم بما يعود عليهم وعلى مجتماعهم بالنفع والفائدة .

 

وأما السكوت والسلبية والتواكل عن هولاء وأولئك فهو جريمة لا تقل عن الجرائم التي نشاهدها بكل لحظة ، وأن الخوف من بذل النصيحة والتحذير هو علامة الجبن وخيانة للعلم والأمانة ، وفشل ذريع وهزيمة نكراء ، وحكم بالإعدام مسبقاً على أنفسنا وعلى أولادنا ، ورضا بالأمر الواقع ، والسير إلى المجهول المهول قد ربما يأتي علينا زمن لا ندري من القاتل فينا ومن المقتول .

 

خالد السعدي

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: