هكذا تتخلّصون من التجاعيد التعبيرية المزعجة

 

تشكّل #التجاعيد_التعبيرية مشكلة بالنسبة للعديد من النساء والرجال، وهي لا ترتبط عادةً بالتقدم في العمر بل تظهر نتيجة تقلصات متكررة في عضلات الوجه وفقدان في متانة الجلد. إليكم فيما يلي أبرز الحلول التجميلية المتوفرة للتخلص منها.

“البوتوكس” هو الأفضل للقسم الأعلى من الوجه

تشكّل “تجعيدة الأسد” التي تظهر على مستوى الجبين في المنطقة الفاصلة بين العينين، والتجعيدات التي تظهر حول العينين التجاعيد التعبيريّة الأكثر شيوعاً في المنطقة العليا من الوجه.

تنتج هذه التجاعيد عادةً عن تقلّصات في العضلات، ويعتبر “البوتوكس” حتى الآن الحلّ الأمثل لتمليسها. يتمّ حقنه بجرعات صغيرة مباشرةً في العضلة ليقوم بشلّ عملها وبالتالي يعيق ظهور التجاعيد.

تستغرق جلسة “البوتوكس” حوالي 30 دقيقة، وهي تتم بواسطة إبر رفيعة جداً مما يجعل الألم الناتج عنها مقبولاً على أن تتمّ الاستعانة بكريم مخدّر قبل 30 دقيقة من الجلسة للأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة على الألم.

تبدأ النتائج الفعلية بالظهور بعد حوالي أسبوع على تطبيق هذا العلاج ويستمرّ مفعوله لمدة تتراوح بين 4 و6 أشهر.

الحمض الهيالوريني الأفضل لأسفل الوجه

تُعتبر التجاعيد التي تنزل من أطراف الأنف باتجاه محيط الشفاه الأكثر شيوعاً في أسفل الوجه، وهي تنتج عن الاستعمال المكثّف لهذه المنطقة لدى التكلّم والابتسام. أما أفضل الحلول للتخلّص منها فهو الحمض الهيالوريني الذي يعيد كثافة الجلد إلى هذه المنطقة مما يساعد على تمليس تجاعيدها.

عندما تكون هذه التجاعيد غير عميقة، يستعين الطبيب عادةً بحمض متوسّط الكثافة لتعبئتها، أما إذا كانت عميقة فتتمّ الاستعانة بحمض هيالوريني كثيف في القسم الأعلى من الخدّين والوجنتين للحصول على مفعول يشبه شدّ البشرة يمتدّ تأثيره على التجاعيد التعبيرية أيضاً مما يساعد على إخفائها وإضفاء لمسات من الشباب على الإطلالة.

العلاج بالتبريد للتخلّص من تجاعيد الجبين

يحمل هذا العلاج اسم “فروتوكس” وهو يوصف بشكل أساسي لعلاج تجاعيد الجبين. يتمّ تطبيقه بواسطة إبرة تحقن غازاً مثلجاً يجمّد الأعصاب الآمرة للعضلات المسؤولة عن ظهور التجاعيد.

تستغرق جلسة “الفروتوكس” حوالي 20 دقيقة، وهي تتمّ تحت تخدير موضعي وتتوجه بشكل أساسي للأشخاص الذين لا يستطيعون الاستعانة بالبوتوكس، أما نتيجته فتمتد على مدة تتراوح بين شهرين و4 أشهر. وهو أقلّ تسبباً لجمود قسمات الوجه الذي يخلّفه “البوتوكس” مما يجعل الإقبال عليه يزداد يوماً بعد يوم.

يحافظ “الفروتوكس” على التعابير الطبيعيّة للوجه، ومن خصائصه أيضاً أنه يملّس التجاعيد من خلال شلّ حركة الأعصاب نتيجة الحرارة المنخفضة ودون اللجوء إلى الحقن بمواد سامة كما يفعل “البوتوكس”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: