محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
” تقرير خاص” تحول كبيرة بمسار الحرب من “شرعية – حوثية ” الى حرب ” جنوبية – شمالية”..؟

 

يافع نيوز – خاص:

تغيرات واضحة دخلت فيها الحرب التي شهدتها اليمن والجنوب، منذ مارس 2015، حيث بدى واضحاً تغير مسار الحرب الى شمالية جنوبية وانتهاء ما مزاعم انها حرب ” بين سلطة الشرعية وبين مليشيات الحوثي “.

 

وبدأت تحولات مسار الحرب منذ وقت مبكر عندما تحررت محافظات الجنوب، دون اي وجود لقوات ما تسمة ” الشرعية ” وذهبت بعدها القوات الجنوبية الى ابعد من حدود الجنوب غرباً، لتصل الى مشارف مدينة الحديدة الشمالية، إلا ان وسائل اعلام عالمية وعربية ظلت تصف الحرب بانها بين سلطة “شرعية هادي – وبين مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً “.

 

وتعتبر المليشيات الحوثية الشمالية التي تسيطر على شمال اليمن، متصدرة المشهد الشمالي وينضوي تحتها قيادات عسكرية شمالية كانوا في الجيش السابق لدولة الشمال، كما ان القيادات الشمالية السياسية باتت بوضوح تعمل لصالح مليشيات الحوثي وان كان خطاب تلك القيادات يزعم انه ضدها وفي مقدمتهم مسؤولون وقيادات بشرعية هادي.

 

مراقبون يؤكدون ان الحرب اصبحت اليوم ” شمالية جنوبية ” وهذا ما تؤكده وقائع الحرب التي تجددت على الخط الحدودي الرابط بين دولة اليمن الشمالية واليمن الجنوبية،خاصة في شمال الضالع الجنوبية المحاددة لمحافظة اب الشمالية مع تواصل الحرب في جبهات الحدود بين كرش الجنوبية والشريجة الشمالية، وتوترات وحشد من كل طرف في بيحان شبوة الجنوبية المحاددة مع مأرب الشمالية، وفي حدود يافع الجنوبية والبيضاء الشمالية.

 

كما يدلل المراقبون بذلك أيضاً على ان تسليم القوات المحسوبة على الشرعية لمواقعها وانظمامها لمليشيات الحوثي الشمالية، خاصة في مناطق محافظة إب الشمالية يرسم الصورة بوضوح، لا سيما وان تلك القوات كانت محسوبة على حزب التجمع اليمني للاصلاح الذي يزعم انه ينتمي لما تسمى شرعية الرئيس هادي.

 

ويشير المراقبون الى انه لا يمكن حساب الحرب انها بين متصارعين على حكم بلد واحد، طالما وان الجبهات في شمال اليمن تتساقط بايدي مليشيات الحوثي واخرى متخاذلة وتدعم الحوثي لاعادة اجتياحه لمناطق جنوبية، دون اي اعتراض من قبل قيادات الشمال او مقاومتهم الا في بعض الاماكن المحددة التي عددها أقل من اصابع اليد الواحدة.

 

وتعد الخيانات التي تعرضت لها جبهات الشمال، اتفاق واضح بين القوى الشمالية مع الحوثي لتصدره المشهد الشمالي فيما هم يدعموه من الخلف في اسلوب عتيق، وبدى مكشوفاً من خلال عدم مواجهة المليشيات الحوثية من قبل قوات الاخوان المسلمين فرع اليمن او ما يسمى ” حزب التجمع اليمني للاصلاح ” والتي يقودها الجناح العسكري للاخوان، علي محسن الاحمر.

 

وفي نفس السياق، كانت منطلق الحرب التي تشهدها اليمن هو عندما تجاوز المليشيات الحوثية لحدود الشمال متوجهة نحو الجنوب، بعد ان سيطرت المليشيات الحوثية برضاء كل القوى والقيادات الشمالية السياسية والعسكرية ومشائخ القبائل والحواضن الشعبية على كل محافظات اليمن الشمالية دون ان يتم اعتراضهم في اي جبهة او منطقة او محافظة، غير مناوشات حدثت في احدى مناطق محافظة تعز.

 

وما يجري اليوم هو استمرار لوضوح الصورة التي ظلت توصف بها الحرب على غير حقيقتها، حيث كان الجنوبيين قد قاوموا الغزو الشمالي وساندتهم اللحظة الزمنية وتداخل الاهداف الامنية القومية والجيواستراتيحية، في تلقي الدعم من التحالف العربي للتخص من الغزاة الشماليين الجدد ومن الغزاة الذين احلتوا الجنوب في 7يوليو 1994م.

 

لقد بدت الصورة الان واضحة بان اصطفاف القوى الشمالية خلف المليشيات الحوثية، وإن ادعت وزعمت انها ضد الحوثيين،  يقابله الاصطفاف الشعبي الجنوبي خلف القوات الجنوبية وقياداتهم السياسية ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي، للتصدي لمليشيات الحوثي الايرانية التي تعد عنوان فقط بالواجهة فيما كل قوات واعضاء اجزاب الشمال يقاتلون تحت لواء الحوثي المدعوم من ايران.

 

 

 

 

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
إعلان
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
30°
Clear
05:4818:18 +03
MonTueWed
min 28°C
33/28°C
32/28°C
تويتر
فيسبوك
أعلى المواضيع
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');