محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
وجاء دور الإرهاب الشيعي
اقلام حرة 18 يناير 2020 0

كتب/محمد آل الشيخ

كان المجتمع الدولي طوال السنوات العشرين الماضية، يوجه سهامه إلى الإرهاب (السني)، ويستثني – دون أن يُفصح – الإرهاب الشيعي الصفوي، ولا يلقي له بالاً؛ فقد كان الغرب في أدبياتهم يعتبرون أن الإرهاب السني، وعلى رأسهم القاعدة وداعش وبوكو حرام، يُمثلون الخطر الحقيقي على العالم، وبالذات الدول الغربية. وخلال الفترة الماضية استطاع العالم أن يكبح جماح هذا النوع من الإرهاب، ويقلم أظافره؛ وأتذكر أنني كنت قد ناقشت أحد الصحفيين الغربيين عن هذا الموضوع، فقال لي حينها: ما يتعرض له العالم من إرهاب وعنف ديني يقوم به أناس يدَّعون أنهم من أهل السنة، هذا أولاً، أما الأمر الآخر فالشيعة يأتمرون في أغلبيتهم بأمر مراجع لهم يمكن لك أن تتواصل معهم وتناقشهم، ومن خلالهم تصل إلى فهم ما يريدون، بينما أن أهل السنة لا مراجع لهم، فإرهابيوهم أقرب إلى الأشباح، وكل مجموعة لا تعترف إلا بأميرها، وتختلف مع الآخرين من فرق أهل السنة أنفسهم ما يجعل الإرهاب السني أخطر بكثير من الإرهاب الشيعي. وكان هذا المنطق في الماضي هو السائد في الغرب، وهو المبرر، والذي جعل الإرهاب القادم من بعض نصوص ومقولات المأثور السني هو المسيطر على ذهنية الغربيين والمتداول في بحوث مراكز الدراسات في تلك االدول. ومن يفحص ويمحص في مدونات التراث الديني الشيعي، ويقرأها قراءة عميقة، سيجد أن التراث الشيعي الموروث فيه من الدعوات للإرهاب والتكفير ناهيك عن كراهية المخالف ما يوازي، وربما يفوق، ما تجده في التراث السني الموروث؛ وهذا ما كنا نقوله ونردده، ولكن لا نجد غير آذان لا تسمع إلا ما تريد.

الرئيس الأمريكي ترامب هو أول رئيس أمريكي وضع النقاط على الحروف، وتعامل بقدر كبير من الموضوعية والواقعية مع الإرهاب الشيعي كما يتعامل مع الإرهاب السني، ومنذ بدايات ولايته أشار بشجاعة إلى أن (إيران أخطر نظام إرهابي)، وأنه يجب أن يضع مكافحته على أجندته، في حين أن سلفه أوباما كان يتعامل مع إيران بقدر كبير من النعومة والمجاملة، بل والانحياز غير المبرر، ووقّع مع الإيرانيين الاتفاقية النووية التي كانت منحازة انحيازاً واضحاً للإيرانيين، وأفرج بعد التوقيع على هذه الاتفاقية عن ما يزيد عن مائة مليار دولار سُلِّمت لهم نقداً، وبشكل فوري، كما أن ذلك الرئيس غض البصر عن توسع الإيرانيين وإرهابهم وميليشياتهم الإرهابية، وكأن الأمر لا يعنيه لا من قريب ولا من بعيد. حتى ظن كثير من العرب أن ثمة (مؤامرة) على أهل السنة، ليتسيد الإيرانيون الصفويون عليهم؛ وفي تقديري أن الحرب على القاعدة ومن ثم الحرب على داعش قد سوّغت – كما كان يقول الصحويون من أهل السنة حينها – كراهية الغرب عامة والأمريكيين على وجه الخصوص.

ويذهب محللون آخرون إلى أن القضية قضية أولويات، فما أن قضوا على الإرهاب السني بقضائهم على داعش، استداروا نحو الإرهاب الشيعي، وتعاملوا معه بالحزم ذاته والقوة التي تعاملوا بها مع الإرهاب السني؛ فمقتل الإرهابي قاسم سليماني يُعتبر في المحصلة مثل مقتل أسامة بن لادن وأبي بكر البغدادي؛ وفي تقديري أن القضاء على إيران – إذا لم ترعوِ – هو ما سوف يصبغ الشهور أو قُل السنين القادمة.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');