محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
عائلة سعودية تطلق على رضيعها بعد اختطافه اسم موسى ليعود لها بعد عشرين عاما شابا
آخر الاخبار, اختيار المحرر 17 فبراير 2020 0

يافع نيوز – منوع

تتوالى المعلومات الواردة من حادثة الخطف الأغرب في تاريخ السعودية، وربما العالم، عندما ظهر شابان في العشرين من العمر برفقة سيدة سعودية مسنة اتضح أنها خطفتهما في حادثتين منفصلتين بعد ولادتهما بساعات.

وتتجه الأضواء نحو الشاب الأصغر، موسى الخنيزي، بعد أن ثبت لعائلة الشاب الأكبر، محمد العماري أنه ابنها بالفعل حسب ما أوردت وسائل الإعلام المحلية، فيما ينتظر موسى نتائج الفحوصات الطبية، وبينها الحمض النووي لوالده، للتأكد من نسبه.

وكشف محمد الخنيزي، شقيق موسى الأكبر منه، أن لاسم شقيقه المختطف قصة لافتة ترتبط به، فالرضيع الذي خطِف بعد ساعات قليلة من ولادته في مستشفى الولادة في الدمام، لم تكن أسرته قد اختارت له اسما بعد، فيما تم الإجماع بعد تأكد اختطافه، على إطلاق اسم موسى عليه.

ويقول محمد الخنيزي الذي كان يتحدث لصحيفة ”عكاظ“، حيث تتابع وسائل الإعلام المحلية تفاصيل أغرب قصص الخطف في البلاد، إن اسم أخيه يرتبط بنبي الله موسى وبعده عن والدته طفلا رضيعا ومن ثم عودته إليها كما يروي القرآن الكريم.

وأضاف الشاب الذي يكبر موسى بثلاث سنوات فقط، إن عودة شقيقه تشبه إلى حد كبير ما جرى مع نبي الله موسى، عندما عاد لوالدته سالما وتربى تحت رعايتها.

وخطِف الطفل الرضيع محمد العماري في مدينة الدمام في العام 1996، فيما خطِف الطفل الرضيع محمد الخنيزي في العام 1999.

وعادت قصة الرضيعين إلى الضوء بعد أن قالت شرطة المنطقة الشرقية، الأسبوع الماضي، إنها ضبطت سيدة سعودية في العقد الخامس من عمرها، بعد أن تقدمت بطلب رسمي لاستخراج هويتين وطنيتين لمواطنين اثنين ادعت أنهما لقيطان عثرت عليهما منذ قرابة العشرين عاما وقامت بالاعتناء بهما وتربيتهما دون الإبلاغ عنهما.

وأضاف الشرطة في بيان أنها اشتبهت في المعلومات التي قدمتها السيدة، قبل أن يتضح من إجراءات البحث والتحري وفحص الخصائص الحيوية، علاقتها ببلاغين عن اختطاف طفلين حديثي الولادة من داخل أحد المستشفيات بمدينة الدمام.

وأوضح البيان أن الحادثة الأولى وقعت بتاريخ 24 / 04 / 1417هجري، والذي صادف يوم الـ7 من سبتمبر/أيلول عام 1996، والثانية بتاريخ 08 / 04 / 1420هـجري، والذي صادف يوم الـ21 من يوليو/تموز 1999.

وقالت الشرطة إنها أوقفت السيدة لاستكمال إجراءات الاستدلال واتخاذ الإجراءات النظامية حيال ذلك، دون أن تكشف معلومات إضافية عن الشابين ومكان إقامتهما الحالي وعائلتيهما الحقيقيتين.

وتحظى القصة باهتمام لافت من قبل المدونين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي، بجانب تغطية وسائل الإعلام المحلية لتفاصيلها، بالنظر لكونها واحدة من أغرب حوادث الاختطاف على مستوى السعودية والعالم.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');