fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
زوامل مختارة للشيخ راجح هيثم بن سَبعَة اليهري

يافع نيوز – كتب – علي صالح الخلاقي.
 في عام 1921م عندما وصلت قوات الإمام يحيى إلى ردفان طلبوا النجدة من يافع وذهبت يافع بني قاصد لنجدتهم، فيما كانت يافع بني مالك في الشعيب ونعوة والربيعتين، وقد تم طرد الزيود من ردفان، وكانت المكاتب تتنافس ، وقال زامل السعدي، يروى أنه للشاعر الشيخ طاهر عثمان:
قال الفتى البداع سعدي حن راعد
 وارْخَي على ساحل وسِيْف
القَبْيَله ماشي بها حامي وبارد
 لا ترثي الاَّ عالضعيف
وكان الشيخ راجح هيثم من المشاركين في المعركة، فعقب بزامل على نفس القافية وفيه يشير إلى أنه سيقوم بنصف المهمة:
قال الفتى البداع أنا من ساس حِمْيَر
 با خُذ من الدنيا نصيف
البُعد بَكْسِب لُه نَمِيْمَات الجرايد
 والقُرب للقطع الرَّهيف
 ويؤكد الشيخ راجح بأنه قد أعد العدة للمواجهات البعيدة وخوضها بالأسلحة الحديثة حينها التي أطلق عليها “نميمات الجرايد” أي ضيقة الفوهات، أما في حالات القرب، أي  عند الاشتباك مع العدو وجها لوجه فلا يحتاج الأمر لاستخدام السلاح الناري، والاستعاضة عنه بالسلاح الأبيض “القطع الرهيف” أي السيوف والخناجر “الجنابي” ذات القطع الحاد.  وحين عرف السلطان العفيفي قال الزامل التالي لوضع حد للتنافس بين المكاتب:
سلام يا يافع ويا سُبْلَةْ كلد
 ما الليله البارق برق من كل سيف
لا أنتوا نويتوا با ترخُّون الشَّدد
 لا عادكم يافع ولا نا بن عفيف
*  حينما داهمت جيوش الإمام يحيى بلا آل حميقان، قال شاعر من أتباع الإمام مهدداً( ):
يا واد ذي ناعم توسَّع
هذه السنه حَسْبَه من الله
 لجيش سيدي والمدافع
نأخذ عدن وأبين ويافع
وقد استنجد شيخ آل حميقان بيافع فهبت لنجدته، وقال الشيخ راجح بن هيثم الزامل التالي رداً على الزامل السابق:
يا ابن الحميقاني توكد
با تقبلك تسعه مكاتب
 رَعْ عادها بعدك يفاعه
ذا تدحن الزيدي بساعه
*  وهذا الزامل للشيخ راجح بن هيثم، عندما هدم آل فضل دار حملة، يقول:
يا بالي الباله على دار انهدم
 جينا نشرف مبنأه بالعيدبوس
إن شي خُلَب والاَّ خلبناها بدم
 وان شي حجر والاَّ بنيناها بروس
*  وعند سيطرة الفضلي على (النازعة) كان الشيخ راجح في طليعة المقاتلين الذين هبوا لاستعادتها، وبعد دحرهم لقوات الفضلي وسيطرتهم على النازعة لم يجدوا الاهتمام اللازم من قبل رأس السلطنة اليافعية،توجه الشيخ راجح بالزامل التالي إلى السلطان عيدروس بن محسن العفيفي، يقول فيه:
يا عيدروس انته وشرعك
 من سرَّح الجُبَّر رَعيها
النازعه ردَّيتها لك
 ذي جِيْنِي الدَّاعي عليها
*  وله الزامل التالي أثناء الصراع مع الفضلي، يقول:
ها يا (بَرَقْ) قل للعفيفي
 جاك النمر مولى المخالب
إن هُو يبانا عـ(الفُليسي)
 والاَّ على (شُقره) و(ناعب)
*  ومن زوامله، قوله في إحدى المناسبات:
منِّي سلامي عالمطارح وأهلها
 وانته سلامي لك يا الثور النطوح
آنِضْمدك بالهِيْجْ لا جَنْب اخوتك
 وانته على لتلام قاديها سَمُوح
*  وعند تحكيم الشيخ راجح هيثم بن سبعة لحل مشكلة خصام في اليزيدي، بدأ الشاعر علي محمد بن شيخان بزامل قبول الحُكم يقول فيه:
جينا بما قلته شروع القبيله
 والحكم شلّيته ولو هو جَرّ مَيْل
تشهد يَهَرمن مذبله لا عِسْبِلِه
 من صَامتُه لَخْوَه تسمَّح للقبيل
فرد الشيخ راجح بقوله:
مَتْلاحظه لوجاه من بعد السرف
 والحكم ماشي به غلط مكيول كَيْل
مثلك من اتْسَنَّحْ ومثلي من قطف
 والمنيبه تُبرك لحمَّال العديل
وبعد قبول الحكم قال الشيخ راجح( ):
حيا بني مزيد رجال الطارفه
 سدة يَهَروالجوف واقفال الصعيد
كأس النسب شل الخطأ والجافيه
 والاّ القبائل يا حديد اقرط حديد
وعند الخروج قال:
يا شامخ المحراس با قول اكرمك
 وبرأي ذا المالح وقلة ذي جليد
اتعارفه لوجيه من بعد الفلك
 ذي كانه ابتنهم من أفواه الجريد
*  وهذا زامل بدع للشيخ راجح بن سبعة:
يا الحُصن حزمتك بني حِمْيَر سبأ
 بالقفل والمفتاح والسده حديد
يا الصومعه ردي على جَابحِ نبأ
 لا حد يبي بانفرش السِّلقه جديد
– جواب عثمان بن عبدالقوي العامري:
يا الشيخ بن درويش لك قُرص الغدا
 والفتنه اطرحها لذي بأسه شديد
والحُصن تا عانا مفاتن بالجُبَا
 وَيْش آيوطِّي ذي تقارينه حديد
*  وهذا زامل بدع للشيخ راجح بن هيثم سبعة:
مني سلام ألفين كلاً يسمعه
 ما ذلَّحوا لمشاط فوق امقاصها
سُود النُمَرْ عاده وصل من مصنعه
 والزانه الأصليه من قرطاسها
– جواب محسن عوض النقيب السعدي:
حيَّا بكم يا ذي ولبتوا عندنا
 ما الشمس غابه واعْقبه مغلاسها
جيش الفلاحي ما يعوِّل عالبلا
 وبيدهم أشعاب الخلاء من رأسها
 *  زامل للشاعر ناصر عثمان الحنشي رحب فيه بالشيخ راجح بن هيثم:
منّي سلام اليوم من عندي لكم
 ما الناوه البحري تدلهم بالرشاش
من عند ذي حل الجبال الطارفه
 لا ثار بادي ما يهمون الرِّبَاش
– وقد رد عليه الشيخ راجح بن سبعة بقوله:
حيَّا بقولك يا الصليب المرتجز
 يا ذي حلالك عند طيَّار المشاش
ما بصحب إلاَّ الجِيْد ذي هو يعتمد
 ما الفسل ما باصاحبه ماهل بلاش
*  زامل للشيخ راجح بن هيثم مع لغز(محزاه):
مكتب يَهَرحيِّه حُمتها حاميه
 والحِمْيَري الأنياب قطَّاع الصواب
بحزيك أنا من بكرةً أمكن طلب
 من عند علم الحق ماشي به عتاب
بكره لها يبدي وبكره للسبب
 والعالم الله في خطاهن والصواب
– جواب عبدالحق بن سالم السليماني:
يا ذي بدعت القول حيا لك وجب
 وأنت استمع للرد من عندي جواب
رحنا الحداحد والنسور الكاسره
 رحنا جهنم ذي بها يوم الحساب
محزاتك التمره وجمره من لهب
 فرعون قدمها وهو كلب الكلاب
عا كان همه يوكل التمر الرطب
 وانه ظهر جبريل من خلف الحجاب
 * زامل للشيخ راجح بن هيثم  في الفخر بيافع:
يافع هم الهرّش ورميان الدّهش
 لا صحت ليها با تجمع شورها
حنشان تترهمش وحيات القمش
 يا ويل من لمت عليه انيابها
وله:
سلام لقطه من جرايد مُقشطه
 كمّن فلنطه ذي بتلصى نارها
لمزان حطّه والسيول اتخالطه
 حتى النمار اتخالطه بأوكارها
وله:
يا صبر عاصحابي وبا شل الأضر
 حتى ولا الباطل عليّا أعوج وميل
لما يراجع ذي يرومون الضرر
 والاّ البواطل با تقاديها الجليل
*  زامل للشاعر السُكِّي من أهل عبدالله (يزيدي من شعب العرب)أثناء الفتنة بين يهر واليزيدي حول (القطو) وهو ساكن وسكانه من أهل يزيد ولكنه خاوى يهر، يقول فيه:
يا الخصم بَنْ رِحْنَا تعارف
 بالقَطو ذي فوق الجوابي
وقبل أن يكمل زامله رد عليه الشيخ راجح بن هيثم مصححاً القافية بقوله:
يا ذي تقول القطو حدَّك
 ما جِيْك له والسوق حامي
ماليوم لا عادُك دَخلكَه
 بَنُّك عَرَف به كل رامي
*  وفي أثناء (المخارجة) أي انهاء الفتنة بين آل دهشل اليهري والبطاطي اليزيدي، قال الشاعر بَن السُكِّي اليزيدي:
الباء نُصب والدَّال خَفضَه واطيه
 والسِّين بالتنجيم يتسمِّي طَريح
ويقصد بالباء “البطاطي” شيخ مكتبه اليزيدي وقد رفع من مكانته، أما الدال فيقصد به “الدهشلي” وقد حط من مكانته فيما يقصد بالسين “بن سبعة” شيخ يهر وقد اتهمه بالتنجيم. ولم يدعه الشيخ راجح بن هيثم أن يكمل زامله، فأرتجل على الفور الرد التالي، وشبه “الدَّهشلي” بالداء، و”بن سبعة” بالسّم للخصوم، يقول:
الدَّال هُو داء المكاتب كُلَّها
 والسِّين سُمّ الخصم لا الصايح يصيح
*  عند مقتل أحمد غالب (ابن عم السلطان عيدروس بن محسن) غدراً في الحصن(يافع – الساحل) بتدبير من قبل السلطان عيدروس لخلاف معه، واستنكرت يافع هذه الحادثة الإجرامية التي لا تقرها الأعراف القبلية، وكادت أن تحدث فتنة كبيرة وقد تدخل ممثلو مكاتب يافع بني قاصد لحل المشكلة. ومن الزامل التي قيلت خلال هذه القضية زامل للشاعر صالح بن هسَّاس الناخبي محذراً من تفاقم المشكلة، يقول:
يا دولتي فكيتوا أبواب العدم
 لما دخلتوا سوقنا بالقبوله
قد جيت متحزِّر على ما قد قدم
 وأوبه على التاليه تلحق لوَّله
– وقد عقّب عليه الشيخ راجح هيثم بن سبعة بالزامل التالي:
الشمس حرّه والمناشي طوّله
 والثور بالمدات هيجه يثقله
خمسه مكاتب لاهنا ذي اتوصله ماحد سخي يذلح زرب لامنهله
       وقد تمكنت القبائل من إصلاح ذات البين بين الطرفين.
* في مرضه قبيل وفاته طلب ممن جاؤا لزيارته أن يلووا الدسمال بعد وفاته على رأس نجله حسين ( أي يشيخوه) وأن يرددوا عند ذلك الزامل التالي:
لي منعكم بالشرع يا خُمَّس يهر
 ………..وعادة لوَّلي
النَّجم لوَّل غاب والثاني ظهر
 ما مثله الاَّ نجم سيدنا علي
وله راجز شهير يقول فيه:
راجح مسافر نحو دار الآخره
 هذا طريق الحق ما منه مفر
والخصم ذي ما يحسبك لا تعذره
 لمَّا يصيح إبليس من رأسه وقر
وله أيضاً  الراجز التالي:
النجم لوَّل راح والثاني ظهر
 والثالث آيسقط مع وقت الغروب
ذي ما يحاسب صاحبه في الظاهره
 ما الآخره ماهل محاسبة الذنوب
ويروى البيت الأول منه بصيغة أخرى هي:
راجح مسافر نحو دار الآخره
 والقبيله ما خَلّه ابن آدم يتوب
****
من ديوان(شَاعِرُ الحَمَاسَة والفَخر)
للشاعر الشيخ راجح هيثم بن سَبْعَة
اليَهَري اليافعي.
جمع وتحقيق ودراسة:
د.علي صالح الخلاقي
وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');