fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
ذكرى مجزرة منصة ردفان 13 اكتوبر 2007.. تحول مسار الثورة وترسيخ الإصرار والثبات..
يافع نيوز – أديب السيد:
ذكرى مؤلمة ومجزرة دموية لم ولن تُنسى، ارتكبها نظام الاحتلال اليمني الشمالي بجميع احزابه الفاشية ” مؤتمر اصلاح اشتراكي ناصري وغيرهم”..
هذه المجزرة شهدتها بأم عيّني، وكنت واحداً ممن اذهلوا من جريمة هذه المجزرة ودخلوا منصة ردفان، والرصاص يقطف الرؤوس ويخترق الاجساد، لإلتقط بكميرا قديمة صوراً للمجزرةالمذهلة التي أمست ردفان وكل الجنوب تغلي الدماء في عروق ابنائه الاحرار حرقة لهذا الحدث والمجزرة البشعة..
هذه ذكرى 13 اكتوبر 2007، اي كانت حينها الذكرى الــ” 44″ لثورة اكتوبر، حينما كانت ردفان الثورة تستعد للتجمهر بهذه المناسبة الثورية، بعدما كادت ان تطمس على أيدي نظام الاحتلال اليمني الشمالي..
عشية الذكرى 44 لاحياء ثورة اكتوبر أرتكب نظام الاحتلال اليمني ” مجزرة ” وحشية لم يتعود عليها شعب الجنوب، وكان يعتقد نظام صنعاءانه بهذه المجزرة سيخمد الشعب الجنوبي الذي كان يتجمهر منذ ما بعد نفس اليوم 13 اكتوبر الى ” منصة ردفان”.. ومن لم يكن حاضراً او لم يعشها ولم تمسه نار البارود او يشمه او يرى حجم الظلم والاجرام بهذه المجزرة سيسهل عليه استصغارها او اهمالها.. فقد كانت هي اساس التحول في ثورة الجنوب.
منذ المجزرة المشؤومة التي لن يطمرها التاريخ، ولن تنساها ذاكرة الاجيال الجنوبية، تغيرت المعادلة في الجنوب، وتحولت الى ثورة وتضحيات، لا يمكن ان يتم الخضوع بعدها لجيش طاغي واحتلال يمني بجميع احزابه الفاشية المشرعنة لوحدة يمنية قتلت الحرث والنسل في الجنوب.
كانت تلك المجزرة نتیجة لصلف وطغيان نظام الاحتلال الشمال واحزابه، وأدى الى ارتكاب مجزرة دمویة فضیعة، سقط فیھا اربعة شھداء واصیب اكثر من 22 جریحاً، لم تتسع لھم مستشفیات ومستوصفات ردفان فسقط الشھداء الابرار الذي رووا بدماءھم بذرة الحریة، واعلنوا لكل العالم، ان الجنوب انتفض ونھض مارده بعد طول صبر على حماقات وممارسات نظام الاحتلال الھمجي، ولن یھدأ حتى طرد الاحتلال وجیشخ .وتطھیر أرض الجنوب منھم والشھداء ھم:
– الشھید عبدالناصر حمادة
– الشھید شفیق ھیثم حسن
– الشھید فھمي محمد حسین
– الشھید محمد نصر العمري..
وأكثر من 22 جریحاً بعضهم أصيبوا بعاهات مستديمة حتى الان..
لكن ردفان كسرت في مثل ھذا الیوم، ومعھا كل شعب الجنوب، ھیلمان جیش الاحتلال، وتم فرض الارداة الجنوبیة، والتي تواصلت بعدھا مسیرات وفعالیات الجنوب، وتمددت لتصل الى كل شبر من أرض الجنوب الأبية. وتقهقر جيش الاحتلال اليمني العفاشي الاخواني الهمجي.
وعليا واجب اخلاقي أن اقول شهادة شهدتها، وهي أن خاضت ردفان معركتها من نظام الاحتلال اليمني الجديد، بنفس الإرادة والقوة والثبات التي خاضت به معركتها مع الاستعمار البريطاني الاول.. لم تنكسر ولن تخشى المجازر ، وقدمت التضحيات الجسام..وهي ردفان باقية قوية ملتحمة بكل ابناءالجنوب للانتصار الاعظم ولن تكل او تمل في سبيل ذلك..
..
والان اقول لكم..
يا شعب الجنوب، ان الجنوب يعيش اليوم حالة افضل مما قبل، ولكن يجب الاستمرار لحماية كل التضحيات التي قدمت من 7-7- 2007 وحتى اليوم، وكذا منذ مجزرة منصة ردفان وحتى اللحظة، فمجزرة ردفان هي التي غيرت وجهة الثورة الجنوبية ” ثورة الحراك الجنوبي” وكانت صادمة للاحتلال اليمني واحزابه.
اما حول ا حزاب اليمن.. فهي منذ ذلك الحين حاولت ركوب موجة الحراك الجنوبي، ولكنها انصدمت بواقع جنوبي مغاير، خيث كانت تسعى تلك الاحزاب لخدمة نظام الاحتلال اليمني وركوبها الموجه واستثمارها سياسيا لصالحها، لكن ابناءالجنوب كانوا متيقنين وحذرين من تلك الاحزاب الشيطانية الخبيثة..
فتم من ردفان انهاء دور الاحزاب واعتبارها عدوة للجنوب ولثورته، ومن حينها كل لسان جنوبي يلعن تلك الاحزاب الهيكلية التي كانت تعمل لخدمت لخدمة نظام عفاش..
وما يتطلبه الجنوب اليوم، هو الالتفاف حول المجلس الانتقالي الجنوبي وقيادته البطلة، وبذل المزيد من الجهد في المجالين الامني والسياسي للحفاظ على التضحيات الجنوبية الجسيمة منذ انطلاق ثورة الجنوب ضد الوحدة اليمنية الفاشلة التي تحولت الى احتلال خبيث و غاشم.
وكذلك عليهم الحفاظ على النصر العربي كما على الدول العربية ودول التحالف حماية هذه الانتصارات، وتتويج نضالات وثورة شعب الجنوب، بالنصر المؤزر واستكمال الهدف المنشود باستعادة استقلال دولة الجنوب الجديدة على كامل ترابها الوطني.. وإلا فالبديل هو الفوضى ليس بالجنوب العربي وحده بل بكل دول المنطقة واولها دول الخليج..
المهم..
اليوم يا شعب الجنوب، عليكم تذكر، ان اكتوبر 2007، خرجتم فيه وكانت كل دول الجوار مع نظام الاحتلال وتدعمه لارتكاب هذه المجازر، بينها دول التحالف التي تطبلون اليوم باسمها..
لكن طالما تغيرت المراحل، نقول ان علينا الثبات على مبادئنا والتعامل مع الامور وفق لمعطيات الواقع وهدف الجنوب.. والايام ستثبت من معنا ومن ضدنا طالما وتغيرت الامور، وطالما تغيرت حتى الظروف السياسية والعامل الجيواستراتيجية..
فمن يحترم الجنوب ويقدر تضحياته ويقف معه علينا احترامه والتعامل معه، ومن يعادي الجنوب علينا اعتباره عدو..والتصميم والارادة والثبات..وحتماً سننتصر بالحق الذي نحمله، وسيزول الباطل واصحابه.. ولو كانوا اعتى الدول والممالك..
والله غالباً على أمره.. وناصرنا ولو بعد حين..
#اديب_السيد
وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس عدن
+28
°
C
H: +29°
L: +27°
Aden
الأربعاء, 28 تشرين الأول
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
+29° +29° +29° +29° +28° +28°
+27° +27° +28° +27° +27° +26°
تويتر
إعلان
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');