نقيق ضفادعهم!!!

كتب – صالح علي الدويل باراس.
*استبشروا عندما قال الرئيس عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي عن  خيارات المستقبل ، استقلال ، اقاليم ، دولة مركزية واعتبروها تراجعا ، هو تكلم عن خيارات على الطاولة ليست سرا هذه الخيارات تحكمها عوامل ومعادلات القوة ، هو يعلم اين خياره الذي يعمل عليه ويؤسس اركانه وقوته فوضعه اول الخيارات وهذا ينسجم مع السير بثبات نحو استعادة الدولة ولو انه مع  الخيارين الاخرين ويعمل لهما لجعلته اليمننة رمزا وطنيا لها وسيتبارى الآف من مهرجيهم في التواصل الذين التقطوا ذلك القول واعتبروه تراجعا وسيقومون  بتمجيده ووصفه “بالقيل” اليماني كعادتهم في تمجيد اي طرفية لهم*
*ان خور القوى السياسية والحزبية التي ادارت حوارهم وفقا لمصالح عصبوية حزبيها فادى للانقلاب الذي اثبت فشل مشروع الاقاليم ومحاولة طائفيتهم فرض رؤية كهنوتية تكون الاقليم عبارة عن زينة شكلية عبر وثيقة السلم والشراكة التي سحبت الكثير من القليل الذي اعطوه في حوارهم وقد توافقت كل احزابهم على ذلك لولا ان الاقليم استشعر الخطر الايراني المحيط به*
*فالاقاليم التي يتفانون دفاعا عنها لن تاتي بها سلطة واحزاب مهاجرة ذعرا من الحوثي ولجات في فنادق الجوار ولا مليشيات كل مفاخرها الانسحاب التكتيكي ؛بل؛ رددوا مرات كثيرة ان هزيمة الحوثي ليست مهمتهم انما مهمة التحالف العربي ومهمتهم فقط “الديْوله” بعد يهزم التحالف لهم الحوثي فكان يهمهم فرض مشروعهم الحركي اكثر مما يهمهم كسر الانقلاب لكن سبع سنوات حرب كافية ان يلغي العالم هذا الحل اما الدولة المركزية فلم تعد خيارا ولو كانت خيارا لحافظ العالم على رمزها وزعيمها الذي انتهت حياته بطريقة ماسوية ولأمّنوا له طريقا آمنا كما امنوه لغيره*
*يعلمون ان الحوثي يخوض معاركه في الجنوب الى آخر جندي اما الشمال فهو حقه التاريخي قال ذلك لبن عمر وهو كهوف ” مران ” ويعلمون ان الزبيدي يقود المشروع الجنوبي على طريق استعادة دولته ويعمل على كل الملفات التي تحققه ويبني التحالفات بما يحقق تكامله مع الاهداف الدولية والاقليمية*

اترك تعليقك

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°