العمالقة رقم صعب في الميدان
شارك الخبر

 

يافع نيوز – العرب

يطرح إعلان ألوية العمالقة الجنوبية عن نهاية العمليات العسكرية في جنوب محافظة مأرب  والعودة إلى محافظة شبوة في الجنوب  تساؤلات حول الوجهة المقبلة لهذه القوات المدعومة من الإمارات والتي أثبتت في الأسابيع الأخيرة قدرة قتالية كبيرة في مواجهة المتمردين الحوثيين.

وكانت ألوية العمالقة نجحت في السيطرة مؤخرا على مدينة حريب التابعة لمأرب والمتاخمة لمديرية العين في شبوة، وأحرزت تقدما على خط مديريتي الجوبة والعبدية.

ويرى مراقبون ان الإعلان عن نهاية العملية العسكرية كان متوقعا بعد أن نجحت هذه القوات في السيطرة على كل محافظة شبوة وتأمين حدودها الجنوبية من أي اختراق حوثي يمكن أن تتعرض له المحافظة مستقبلا.

وقالت قوّات “ألوية العمالقة” في بيان إنّها “استكملت (…) عملية إعصار الجنوب والتي تكللت بتحرير مديريتي بيحان في محافظة شبوة وحريب في محافظة مأرب من قبضة الميليشيات الحوثية”.

ويحاول المتمردون منذ أشهر التقدم نحو مدينة مأرب مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته للسيطرة عليها ووضع أيديهم عليها لكن عملية “العمالقة” التي انطلقت من شبوة   ألحقت خسائر فادحة بهم وشكّلت تهديدا لحملتهم.

وبعد استعادة مديريتي بيحان وحريب والإعلان عن “تأمين شبوة”، بدا وكأنّ “ألوية العملاقة” ستواصل تقدمها لاستعادة المناطق التي سبق وأن سيطر عليها المتمردون جنوب مدينة مأرب، لكنّهم أوقفوا حملتهم الجمعة.

ويقول المراقبون إن ألوية العمالقة لم تكن منذ البداية تخطط للتقدم أكثر في مأرب حيث أن تحرير هذه المحافظة يتطلب ترتيبات عسكرية أخرى من بينها حشد الألوية التابعة للشمال والخاملة لسنوات في محافظات الجنوب على غرار المنطقة العسكرية الأولى المتمركزة في المهرة وحضرموت.

وبحسب البيان فإنّ الألوية قامت “بإعادة تموضع لقواتها في محافظة شبوة بعد تحرير مديريتي بيحان وحريب وتأمينها لمحافظة شبوة بشكل كامل من ميليشيات الحوثي”.

وأضاف البيان “بعد النجاح الكبير التي حقّقته قوات ألوية العمالقة الجنوبية في عملية إعصار الجنوب، بدأت بنقل ألويتها إلى عرينها”، في إشارة إلى عتق مركز محافظة شبوة.

ويقول المراقبون إن عودة قوات العمالقة إلى شبوة بدلا من محافظة الحديدة الواقعة في الساحل الغربي تحمل مؤشرات عن الوجهة المقبلة لهذه القوات التي ستكون حضرموت أو البيضاء، لكن طبعا لن يكون هناك استعجال في إطلاق عملية عسكرية جديدة حيث أن الأمر يفترض ترتيبات جديدة.

وشُكلت ألوية العمالقة في أواخر العام 2015 في منطقة الساحل الغربي، وقد درّبتها الإمارات العضو في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية  ضد الحوثيين. وقد سحبت الإمارات في 2019 قوّاتها من البلد الفقير الغارق في نزاع مسلّح منذ 2014، لكنّها لا تزال لاعبا مؤثرا فيه.

وبدأت قوات ألوية العمالقة التحرك من مقر عملياتها الرئيسي جنوب محافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر نحو مناطق أخرى في نوفمبر، بينما كان المتمردون يتقدمون نحو مدينة مأرب.

وفي السابع والعشرين من ديسمبر أعلنت ألوية العمالقة أنها أرسلت قوات عسكرية باتجاه محافظة شبوة بهدف “تحرير المديريات التي سقطت بأيدي ميليشيات الحوثي في محافظة شبوة”.

وكان تقدّم ألوية العمالقة في محافظة شبوة الغنية بالنفط ومحافظة مأرب المحاذية لها من جهة الشمال سببا رئيسيا في مهاجمة المتمردين للإمارات في الأسبوعين الأخيرين، مطالبين الدولة الخليجية الثرية بوقف تدّخلها في الصراع.

وأعلنت أبوظبي الإثنين الماضي أنّ دفاعاتها اعترضت ودمّرت صاروخين باليستيين في هجوم وقع بعد أسبوع من مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم بطائرات بدون طيار وصواريخ على أبوظبي، في أول هجوم دام على أراضي الإمارات أكد الحوثيون مسؤوليتهم عنه وأعلن عنه الإماراتيون.

ويقول متابعون إن إعلان العمالقة عن انتهاء العمليات العسكرية في مأرب لا صلة به بهجوم الحوثيين على الإمارات ذلك أنه ومنذ البداية كان الغرض من التقدم صوب هذه المحافظة تأمين المنطقة المحاذية لشبوة.

 

أخبار ذات صله

اترك تعليقك

+30
°
C
H: +30°
L: +29°
Aden
الجمعة, 07 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
+31° +31° +31° +30° +30° +32°
+29° +29° +29° +29° +29° +30°