قاعدة العند أخلتها روسيا واحتلتها أمريكا / بقلم ياسر اليماني

قاعدة العند الوطنية تحولت الى قاعدة أمريكية بعد أن أخلتها روسيا عام 89 م , هذه القاعدة التي ظلت عنوان للقوة الجنوبية ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ) ,العند كانت مصدر فخر لكل جنوبي يمني , أما اليوم وفي عهد حكومتنا الموقرة أصبحت شبح مخيف على اليمنيين بعد أن سلمتها حكومتنا للقوات الأمريكية مقابل صفقات وهمية وشخصية وليست وطنية والتي تنطلق منها الطائرات الأمريكية بدون طيار لضرب اليمنيين في وطنهم .

والسؤال لماذا فرطت الحكومة بالسيادة الوطنية وسلمت المعسكرات الوطنية للأمريكان ليضربوا بها الشعب اليمني من داخل أراضيه  ؟ .

الطيران الأمريكي في العند أصبح قاعدة أساسية لأسراب الجراد لشن هجمات على ما يسمى ” الإرهاب ” وهذا هو الغطاء الذي مكن الحكومة من تسليم اراضينا للأمريكان بهذا المبرر الذي هو عذر أقبح من سبب .

الحكومة وضنا منها بتسليم السيادة اليمنية وضرب شعبها تعتقد انها بهذه التصرفات ستظل حاكمة لليمن لعقود بدعم الأمريكان لضرب اليمنيين في وطنهم تناست الحكومة ان من جاء بها الى السلطة هو الشعب اليمني الذي تقتله كل يوم انه غرور الجهل بالتفاخر لهذه القيادة البليدة بالدعم الأمريكي فلن تظل أمريكا معكم الى الأبد بل ستبقى لكم اليمن وشعبها وعندها  سنراكم كيف تتعايشون مع من قتلتموهم في وطنهم , الا ان كان حالكم سيتغير حينها باعطائكم الجنسية الأمريكية والسكن في أمريكا والامتيازات لكم ولأولادكم , الذين تبحثون لهم عن مستقبل وثروة بالدعم الأمريكي الزائف .

لا تتفاخروا فقد تفاخروا من قبلكم كثر فأين هم اليوم وماذا حملت لهم شعوبهم وماذا حمل لهم التاريخ والأيام سوى الخزي والعار , الأيام كفيلة , وقريبا ان شاء الله , ترينا الى متى سيظل الأمريكان يدعمونكم .

الأمريكان بهذه الحماقات والجرائم التي يرتكبوها في وطننا يزيدون من قوة تنظيم القاعدة في اليمن بل ويحولون اليمن الى أفغانستان جديد وطالبان جديد وتورا بورا جديد , ربما يقتلون مئات من القاعدة في اليمن , ويقتلون مدنيون أبرياء , وعليهم أن يعوا أنهم يقتلون مائة شخص ويأتون بدلا عنهم ألف وهكذا تتزايد قوة التنظيم ويزداد قوة بل ويكسب معه تعاطف كل اليمنيين ويصبح التنظيم قوة ضاربة في المستقبل .

العجيب في الأمر ان القادة اليمنيين هم من أصبحوا يرفعون التقارير اليومية للأمريكان بوجود عناصر القاعدة بطلب ضربها , أصبحوا هم من يطلبون الضربات الجوية على بعض العناصر لكي يثبوا لأمريكا ولائهم الأعمى , لإظهار أنهم من يحرصون على أمن أمريكا أكثر من حرصهم على وطنهم وشعبهم .

هل سنرى وقريبا هذه العناصر التي فرطت باليمن والشعب تنسب إليها تهم الخيانة العظمى والتخابر ضد اليمن والشعب وتقدم للمحاكمات جراء اقترافها هذه الجرائم المشينة بحق الشعب والوطن كما اتهم الرئيس مرسي بالتخابر بهذه التهم وهو بريء منها , الرئيس مرسي ورئيس وزراءه وحكومته لم يسمح بضرب شعبه ولم يسمح بوجود قواعد عسكرية ولم يسمح باسقاط طائرات سلاح الجو وقتل خيرة كوادر طيارينا .

الرئيس مرسي ورئيس وزراءه لم يعلموا على اجتثاث الحرس الجمهوري وتشتيته تحت مسمى الهيكلة وإبعاد وإقصاء الكوادر الوطنية , والرئيس مرسي ورئيس وزراء حكومته لم يقتل في عهده القادة العسكريين ولم يفرط بالسيادة الوطنية, والرئيس مرسي لم يقبل بأن يكون تابعا أو أن يكون رئيسا ديكوريا فقط ويترك السفير الأمريكي يحكم مصر .

الرئيس مرسي لم يقُبل أيادي الأمريكان ليبقوه في السلطة ,وهذا هو الرئيس مرسي وإن اختلفنا معه سياسيا فعلينا أن ننصفه للتاريخ فماذا عمل من الذي عملته حكومتنا .

فهل سيأتي إلينا اللواء عبد الفتاح السيسي لينجد اليمنيين من هول ما تراه اليمن من هذه القيادة , في اعتقادي ان سيسي اليمن سيظهر في القريب العاجل لأن شعب اليمن أصبح يبحث عن سيسي اليمن لينجده من هذه القيادة التي أزهقت الأرواح وأرهقت اليمن .

اليمنيون أحرار , فأين الزبيري والثلاياء وسالمين وعنتر ومصلح وفتاح وشائع ليروا إلى أين وصل نضال الأحرار الشرفاء بوطنهم الحبيب اليمن السعيد , فأين أنت ياسيسي اليمن فقد أهلكوا الحرث والنسل في اليمن وعاثوا فسادا؟.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: