في الذكرى السابعة لتحرير محافظة أبين.. محطات من الصمود والاستبسال والتضحية
شارك الخبر

كتب – عبدالرقيب السنيدي.

في الثامن من أغسطس من العام 2015م ، استطاعت المقاومة الجنوبية وبالتعاون مع القوات المشتركة من محافظة عدن ولحج بقيادة اللواء احمد سيف اليافعي من بسط السيطرة على محافظة أبين ودحر المليشيات الحوثيه ، واعلان التحرير ،بعد  معارك كبيرة خاضها ابطالنا  لاكثر من مائة وخمسون يوما من الصمود والاستبسال والتضحية.

فكان تشكيل المقاومة الجنوبية في 27من مارس من العام 2015 بقيادة العقيد يسلم الشروب ،الدور الكبير في استلهام الهمم والدفع بالشباب للمشاركة في الدفاع عن المحافظة وملاحقة مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح ، لتشكل ثلاث قوى الحصن المنبه للدفاع عن المدينة مع قوات اللجان الشعبية بقيادة العميد عبداللطيف السيد في جبهة الكود ، والقوات السلفية في جبهة المراقد ،التي ابلت بلائا حسنا في الدفاع ومحاصرة اللواء 115مشاة بزنجبار والحاق بهم خسائر كبيرة.

لقد هب ابناء المحافظة من كل حدب وصوب بمختلف انتمائاتهم المختلفة للدفاع عن المحافظة ،ولا سيما ماقامت به قيادات عسكرية وامنية من تدريب الشباب والدفع بهم أثناء وقبل الحرب لجبهات القتال ،فضلا عن الدعم السخي لرجال الخير بالاموال والوقود والسلاح والمواد الغذائية الذي شكلت دافعا قويا للمقاتلين للاستمرار في مواجهة تلك المليشيات الغازية وهزيمتها.

لقد تعرضت أبين أثناء الحرب إلى خسائر كبيرة نتيجة لحصارها المطبق والقصف العسوائي لمنازل المواطنين الذي ادى إلى نزوح المئات من ابناء المحافظة .

لقد كان لمستشفى الرازي العام الدور الكبير أثناء الحرب وتقديم خدمات كبيرة في معالجة المرضى واستقبال جرحى المقاومة الجنوبية من محافظتي أبين ولحج في ظل ظروف استثنائية وصعبة عاشتها المحافظة جراء نقص الادوية والمستلزمات الاسعافية الظرورية.

قدمت ابين خلال الحرب ضريبة كبيرة من الأبطال الذين وقفوا حصنا منيعا ضد الغزات والمليشيات الغازية التي حاولت بشتى الاساليب من تجييش كل القوى المعادية لاحتلال الجنوب لكنها انصدمت بواقع مرير وصمود أسطوري واستبسال لابطال المقاومة الجنوبية الذين استطاعوا على الرغم من قلة الامكانيات من الذود عن المحافظة وهزيمة المليشيات الاحتلالية شر هزيمة.

وفي الثامن من اغسطس عام 2015م استطاعت المقاومة الجنوبية وبمساندة طيران التحالف والقوات المشتركة بقيادة اللواء احمد سيف من دحر المليشيات الحوثية وملاحقتها تاركة ورائها خسائر كبيرة من المعدات العسكرية والاسلحة والغنائم وصولا إلى جبهة ثرة،فكان استشهاد المقاوم متوكل البديلي في وادي حسان هو مفتاح النصر ليعلن ابطال المقاومة الجنوبية يوم الثامن من أغسطس الانتصار الاكبر وتحرير محافظة أبين من المليشيات الحوثية .

أخبار ذات صله